كتاب ( علاقات خطرة ) للدكتور محمد طه


كتاب  ( علاقات خطرة ) للدكتور محمد طه

كم شخص منكم  يفكر مع ذاته ويتسائل مين أنا؟ أيش أحب؟ هل فعلا ما أقوم به يمثل رغبتي ؟؟ هل طريقة لبسي وتفكيري تمثلني بشكل حقيقي؟ أو مزيفة؟ طريقة تعاملي مع الأشخاص والعلاقات هل هي واقعية أو تمثيلية بشكل غير واعي ؟؟

الدكتور محمد طه ركز في كتابة عن العلاقات أهميتها العالية وخطورتها علينا وعلى مستقبلنا ومستقبل أبنائنا والأجيال القادمة .

في زحمة الألات والتكنولوجيا والعالم الإفتراضي إفتقدنا جزء من هويتنا من أنفسنا وفي بعض المراحل المتقدمة هناك من فقد نفسه بالكامل .

تعود الأسباب لفقدان التركيز بعلاقاتك الواقعية وتكون في وهم العلاقة .. ممكن لو تترك الجوال لفترة وتركز بعلاقاتك سوف تكتشف ضرر بعضها النفسي عليك ولكن لم تكن تلاحظ ذلك لإنشغال ذهنك وإنخفاض إتصالك مع ذاتك .

هذا الكتاب يساعدك بالتقرب و فهم ذاتك وأسباب الكثيير من تصرفاتك مع ذاتك ومع الاخرين  التي تتعجب منها ! .





وجود علاقات طيبة في حياتنا سبب رئيسي في بقاء الصحة النفسية والجسدية في وضع ممتاز والسعادة عند التقدم بالعمر وليس المال والشهرة ,ووجود العلاقات الخطرة اللي تستنزفك سبب رئيسي للأمراض : هذا ليس كلام إفتراضي هذا كلام أبحاث إستمرت لأكثر من 75 سنة على مرور الأجيال .

ذكر الدكتور 28 نوع من العلاقات الخطرة " المقصود هنا ليس العلاقات العاطفية او بين الرجل والمرأة فقط الحديث عن جميع انواع العلاقات كصداقة و ك زملاء و عائلة وكزواج علاقة الام والاب بابنائهم والعكس وووووو "

قمت بتأمل هذه العلاقات والتدقيق فيها  وجدت أني قد وقعت بأغلبها من صداقات و علاقات عمل وأقارب  سواء كنت الطرف الجاني أو المجني علية (( الإعتراف بالحق فضيلة )) لكن الجيد والمطمئن أنني لم أكن أستطيع الإستمرار بهذه العلاقات لفترات طويلة إنما كنت أهرب بأسرع وقت  وقد إعتقدت أن هناك خلل بشخصيتي  خصوصاً في مجتمعنا الذي يحكم عليك من خلال صداقاتك وعلاقاتك بمن حولك .. لكن الأن تطمن قلبي فقد كانت  فطرتي السليمة  تنقذني وتدافع عني كانت تجعلني  ( أنفذ بجلدي ) من  هذه العلاقات الخطرة !!!!



الكتاب لطيف وخفيف وصف الدكتور العلاقات الخطرة ال28 وصف دقيق مع أمثلة توضيحية تسهل وصول الفكرة والفصل الأخير أحتوى شرح ووصف للعلاقات الحقيقية  اللي كل طرف فيها يكون له كيانه الخاص ومشاعرة المستقلة التي تصل به لأسمى وأرقى حالاته الإنسانية والوصول للذاته العظيمة وللسعادة الحقيقية  وتحقق علاقة صحية للنفس وللجسد  ,,

انتقادي على كتابتة باللهجة المصرية قد يكون مناسب للمبتدئين بالقراءة وخصوصاً بالعلاقات لكن كوني قد قرأت كتب أفصح وبلغة أعمق  فكان بالنسبة لي كتاب بسيط جداً .أنصح فيه المبتدئين لأنه سهل بالفهم



صحيح إن وصف العلاقات بالتفصيل والأمثلة مفييد ويساعد الشخص يعرف الخلل في حياته وعلاقاته واين وما هي اسبابه,, لكن ذكر الدكتور عند وجودك بعلاقة خطرة الحل هو الهروب !! هذا حل جيد إذا كان القارئ هو المجني عليه في هذه العلاقة , ولكن  إذا كان القارئ هو الجاني واكتشف ذاته والخطاء الواقع فيه كيف يتشافى؟؟؟!! اشعر أن هذه نقطة مهمه كان من المفترض ذكرها ليكون كتاب متكامل  ,,  المعرفة والإعتراف بالمشكلة بداية الحل لكن لو الكتاب أحتوى على بعض الحلول ل كان أفضل في وجهة نظري المتواضعة .



أخيرا





أنا دائماَ ما أؤمن أن التغير يبدأ مني أنا , مجرد ما أكون واعية لنفسي ولعلاقاتي وجودتها راح اهنى بحياة صحية  سليمة وسعيدة و حتى لو ما قدرت أوعي شخص أخر لكن تأثيري حيكون على أبنائي ولأحفادي ف لو قدرت بيوم أكون السبب بتوعية شخص واحر فقط؟ راح يتوعى على يده أبنائه وأحفادة وبكذا ننقذ الأجيال الجديدة من الإضطراب اللي تعاني منه الاجيال الحالية .



أترككم مع فهرس الكتاب وبعض المقتطفات :















قلمي : أسمى بنت حسن الشهري






تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الإكتئاب ,, يا أنا ,,, يا أنت

كتاب " السماح بالرحيل "

تجاوزنا الإكتئاب ,,,